Profile Image

مدونة الكفيل

ماذا تعلّمْتُ من عاشوراءِ الإمامِ الحُسين (عليه السلام)؟...(21)

تعلّمْتُ من عاشوراءِ الإمامِ الحُسينِ (عليه السلام) أنّنا قد نواجِهُ أصعبَ وأحلكَ الظروفِ التي قد تؤدّي بنا إلى الألمِ والعذابِ والوحدة، لكن ما دُمْنا على الحقِّ فلا نُبالي مهما كانتِ الظروفُ قاسيةً؛ فصوتُ الحقِّ سيعلو مهما طالتِ الدهور.

اخرى
منذ 3 أشهر
114

رسالةٌ من نور(20)

قد تدفعُ ثمنًا غاليًا لتعلُّمِك درسًا ما في هذه الحياة.. لكن تأكّدْ أنَّ اللهَ (سبحانه) معك..

اخرى
منذ 3 أشهر
251

التفاهم

القيامُ ببعضِ مهامِّ شريكك مما عجزَ مؤقتاً عن القيامِ بها لظرفٍ ما لا يعني اتكالَه عليك، ولا يعني تهرُّبَه من المسؤولية بل هو من أجملِ أواصرِ المحبةِ بينكما؛ ليقوى مفهومُ #التفاهم

اخرى
منذ 3 أشهر
185

#الأخوة_تعني

حتى وإن كانتْ ترتجفُ كالسعفة ولكن كانَ لها أخٌ أسندَها بكلمةٍ فقويَتْ وثبتتْ

اخرى
منذ 3 أشهر
175

خاطرة

ودّعْنا أربعينيةَ الإمامِ الحُسينِ (عليه السلام) ولكنْ علينا أنْ لا نودِّعَ: مبادئَه التي ضحّى من أجلِها.. الصلاةَ التي كانتْ أُنسه.. ذكرَ اللهِ (تعالى).. رفضَنا الظلمَ.. الإنسانيةَ.. الأخلاقَ الحُسينيةَ..

اخرى
منذ 3 أشهر
164

#تربيةُ-نفس

مِن النِّعَمِ المَخفيّةِ استشعارُكَ النِّعَمِ نَفسِها! #تربيةُ-نفس #كاردينيا-ياس

اخرى
منذ 3 أشهر
197

#أيامُ_الحُزنِ_لم_تنتهِ

أيامُ الحُزنِ لم تنتهِ ولا خدمةُ الإمامِ الحُسينِ (عليه السلام) ستتوقّفُ فما دامَ ثأرُ إمامِنا لم يؤخَذْ ودولةُ الموعودِ لم تقُمْ بعدُ هذا يعني أنّ دورَنا في الإصلاحِ مُستمِر والتمهيدَ للظهورِ ما زالَ قائمًا من خِلالِ: الالتزامِ بأداءِ الصّلاةِ بأوقاتِها والحفاظِ على الحِجابِ الشّرعي المُتكامِل وحُسنِ التربيةِ وبناءِ جيلٍ واعٍ

اخرى
منذ 3 أشهر
286

يموتُ الخوفُ في مركبِ عشقهِ

بقلم: حيدر عاشور لم يكنْ لي اختيارٌ آخرُ في كبريائي، اشتغلتُ في الغرقِ وسطَ حيتانٍ حاصروني بحقد، وأنا أبحثُ بوجعٍ عن خبايا العشق، وأشعلُ بغرقي المياهَ خوفًا، بوقتٍ أهيمُ في فضاءاتِه وأُراقبُ ضجّته، وأتخطّى ساحتَه بصمتٍ مُطلق، وذاك الخوفُ يُلاحِقُني كشبحِ المُميت، أسمعُه بينَ فنيةٍ وأُخرى في وجوهٍ عديدة. ترجّلْ أيُّها الخوفُ من جسدي؛ فلديّ بقايا أملٍ، واعلمْ أنّني على موعدٍ مع حضرتِه في كُلِّ صباحٍ حيثُ يُطِلُّ بروحِه القُدسيةِ على جسدي، فيمنحُني قوةَ البقاءِ ويُلازمُني كشريكِ حلمِ أيامي، وأخلدُ بصفاءٍ إلى سِرِّ عظمتِه وخلودِه؛ فهيَ الشهادةُ بالصبرِ والإيثار؛ ليكونَ نُقطةَ انطلاقٍ من قُدسيةِ مكانه... في مكانِه يقفُ العالمُ كُلُّه على مسافةٍ واحدةٍ، يُشخِّصُ بروحيةِ المكانِ الأحداثَ ويقرأُ الأفكارَ ويتعمّقُ في القادمين، تلك باكستانيةُ الأصلِ تبكي بجَزَع، وذاك الإيراني أخذَ الكبرُ منه وهو يُنادي باِسمِه، وإلى جانبِه الهنديُّ الضاربُ بوجعٍ على صدرِه، وأفواجٌ من الناسِ تهوي إليه على مدارِ الزمنِ فأصبحَ أُمّةً تجمعُ كُلَّ لُغاتِ الكونِ ماسكةً بلواءِ الثأرِ، تحرقُ أكُفَّهم قوانينُ استعادةِ الحقِّ بهدمِ الباطل. فأمسكتُ خوفي وانتهيتُ في فضاءِ ملكوتِه، وانكشفتِ الرؤيا عن أحلامٍ يخافُ يقينَها العميانُ، فأيقنتُ أنّ كُلَّ حلمٍ حُجّةٌ للحقيقةِ بينَ الولاءِ وبينَ الخُذلانِ وبينَ التخاذُل، والحياةُ تُعلِنُ عن مداها واقعًا، ويكتفي المُرتدون بالنظرِ إليه بعينٍ واحدةٍ، ويسألونَ كيفَ تؤرِّخُ مأذنتُه الصوتَ؟ وكيفَ ترى قبابُه بديعَ الزمنِ الآتي؟ وكيفَ تعلو صيحاتُ الولاءِ إلى عنانِ السماء تارةً بصمتٍ وأُخرى بملءِ الفم؟ فأوحيتَ لخُلصائك بالسكينةِ والدِفءِ بتلك القوةِ التي تدعمُ الكونَ بها وتكسبُ الحياةَ معناها، فكانتْ ذرّاتُك وثيقةَ صلةٍ في حدودِ مقامِك في كُلِّ مكانٍ وزمانٍ، وجرّبتُ ضوءَه واحتميتُ به وأخذتُ جُرعاتِ من فيضِ حُبِّه. كم صوتًا تمادى في ارتفاعِ نخاعي الشوكي، فثبّتَ قدميَّ أكثرَ ومن الخوفِ انتصبتُ، ففضحتُ الخوفَ علنًا، وحروفٌ غطّتْ سرائرَها بعشقٍ في رحابِ أجوائه، فأحسستُ ببردِ رضاه وهو يطوفُ على صدري كُلّما ألمَّ بي الوجع، واشتعلَ الخوفُ في قلبي، وأربكني ظلُّهم الأسود. أقسمتُ بحدِّ عطشِك الأكبر أنْ أموتَ في حضرتِك واغتسلَ بتُرابِ أرضِك، واضعًا بين عيني كيفَ اغتسلتَ بدمكَ الطاهر؟ وكيفَ بقيَ الماءُ يرى مقامَك ويؤنِّبُ ضميرَه بين أكُفِّ العطشى العارفين بحقِّك، ولا يزالُ باقيًا لم يرحلْ عن كفوفٍ ورثتْ من ظلمك، كالجمرِ بينَ شفاهِهم المُكتنزةِ بآثارِ دمِك.. فتسمو بين الكائناتِ ذكراك.. ؟ أسماءٌ تغسلُ غسلها بدموعِ الحُزنِ، وأخرى تُعيدُ حِقدَها فيراهُم الماءُ من جديدٍ فيعكسُ ظِلَّ ظُلمِهم، فتبان أشكالهُم وألوانُهم على غرارِ ماضي أسلافِهم. ها أنا بينَ يديك أُعطي لكُلِّ خطوةٍ صورةً، ولكُلِّ منطوقٍ حديثًا، وأعلمُ أنْ لم يبقَ لي إلا لحظاتٍ وأُسألُ عن صفحاتٍ وأسرارٍ والصمتِ والخوف، وأُرابطُ روحي في عهدِ عشقِك تاركًا الإجابة بحلمِ النداءِ ورؤيةِ الاستغاثة، وأنا سائرٌ في مركبِ النجاة.

اخرى
منذ 3 أشهر
146

التفاهم

عندَما يصلُ أحدُ الطرفينِ إلى حالةٍ من الإرهاق النفسي فيتهمّ الآخرَ بما لا يستحقُّ بسببِ ضغوطاتٍ غيرِ مُبرّرةٍ ورغمَ ذلك يسكُتُ الطرفُ الآخرُ ويتقبّله لا يعني ذلك انهزامًا وعدمَ قُدرةٍ على الردّ بل هو من أعلى مُستوياتِ #التفاهم

اخرى
منذ 3 أشهر
202

من أسئلتكم إثارةُ الزوجِ غيرةَ زوجتِه

بقلم تركية الزيادي السؤال: زوجي يُثيرُ غيرتي؛ فعندما يرنُّ هاتفُه وأنا بقُربه يُغادرُ لمكانٍ ثانٍ للردِّ على المكالمة، ممّا يُسبِّبُ حدوثَ مُشكلةٍ ونزاعٍ بيننا؟ الجواب: أُختي العزيزة.. إنّ غيرتَكِ على زوجك أمرٌ اعتيادي ما دامتْ ضمنَ الحدِّ الطبيعي والصحّي للغيرةِ، فالشعورُ بالغيرةِ بشكلٍ عام يُجدِّدُ الحُبَّ ويُضفي عليه طابعًا رومانسيًا مُشتعلًا بينَ الحينِ والآخر، خاصةً مع مرورِ سنواتِ الزواجِ ومسؤولياتِ المنزلِ والأبناء، لكنَّ المشكلةَ عندما تتجاوزُ الغيرةُ الحدَّ المعقولَ وتبدأُ بتهديدِ العلاقةِ الزوجيةِ والأُسرية. نصيحتي لكِ ولكُلِّ من تشعرُ بالغيرةِ على زوجِها أنْ لا تجعلي غيرتَكِ على زوجِك تتحوّلُ إلى مرضِ الشكِّ والمُراقبةِ والشعورِ بالتهديدِ دائمًا تجاهَ أيّ تصرُّفٍ يفعلُه زوجُكِ مع الجنسِ الآخر.. واحترسي أنْ تُدمِّرَ الغيرةُ حياتَكِ وحُبَّ زوجِك لكِ، فإنّها إنْ زادتْ عن الحدِّ حوّلتِ الحياةَ الزوجيةَ إلى جحيم، لا سيما إذا كانَ زوجُكِ بحُكمِ عملِه يتعاملُ مع نساءٍ أُخرياتٍ، أو حتى كانتْ له العديدُ من العلاقاتِ الاجتماعية، فكوني ذكيةً في إظهارِ مشاعرِك حينَها. من حقِّكِ أنْ تشعُري بالغيرة، ولكنَّ طريقةَ التعبيرِ عنها هي ما تجعلُكِ دائمًا ملكةً مُتوَّجَةً على عرشِ قلبِ زوجِكِ.... أُختي العزيزة.. إنّ أولَ طريقٍ للتخلُّصِ من غيرتِكِ على زوجكِ هو التحلّي بالذكاءِ والهدوءِ والحكمةِ في إدارةِ مشاعرك، والتمسُّكِ بالثقةِ المُتبادلةِ بينكِ وبينَ زوجك. ولكي تتخلّصي من الغيرةِ على زوجِكِ عليكِ تحديدُ سببِ الغيرة أولًا، وهل أنّ زوجَك مُعتادٌ على أنْ يتعاملَ بلُطفٍ أكثر من اللازمِ مع النساءِ الأُخريات؟ أم أنّكِ لا تشعُرين بالثقةِ في نفسِكِ ومظهركِ بشكلٍ كافٍ، ومن ثم تخشين أنْ يلتفتَ زوجُك للإعجابِ بامرأةٍ أُخرى؟ فمن خلالِ تحديدِ السببِ يُمكِنُكِ علاجُ المشكلةِ بسهولةٍ، فلا تستسلمي لمشاعرِ الغيرةِ الهدّامةِ جراء تصرُّفِ زوجكِ هذا، وعليكِ التحلّي بالثقةِ بالنفسِ، والقيامُ بكُلِّ ما يُمكِنُكِ فعلُه من أجلِ اكتسابِ هذه الثقة أولًا؛ لتبقي تلك الأنثى التي عشقَها زوجُكِ في بدايةِ حياتِكما معًا، وليكنْ اهتمامُكِ بنفسِك لا يقتصرُ على المظهرِ، بل على روحِكِ وعقلكِ أيضًا؛ فإنّ نصفَ الأنوثةِ ذكاءٌ، لذلك انشغلي بنفسكِ وطوّري ذاتَك، وستُلاحظين تأثيرَ ذلك على شعورِكِ بالغيرة. وإذا كانتْ مشاعرُ الغيرةِ ناتجةً من مواقفَ مُتكررةٍ من زوجك، فتحدّثي معه ولا تتركي عقلَكِ للأوهامِ واختلاقِ المواقفِ والأحداث، واجهي زوجَكِ وحدِّثيه عمّا يؤرِّقُكِ، ولكن مع اختيارِ التوقيتِ المُناسب، وافتحي له قلبَكِ وعقلَكِ بهدوءٍ وحكمةٍ؛ للوصولِ معه إلى حلٍّ مُناسبٍ يُجنِّبُكِ الغيرةَ الشديدةَ وشعورَها المتعب.. ولا بُدّ أنْ تتخلّصي من الأفكارِ السلبيةِ تجاهَ زوجِك وحياتِك؛ فهي التي تجعلُكِ تشعُرين بالغيرةِ الشديدة، ولا تعرفينَ كيفيةَ التحكُّمِ بها، ففي مُعظمِ الأحيانِ تكونُ هذه الأفكارُ وهميةً نتاجَ استماعكِ إلى مُشكلاتٍ زوجيةٍ من صديقاتٍ أو قراءةِ منشورٍ على مواقعِ التواصُل أو مُشاهدةِ المُسلسلاتِ في التلفزيون.. فعليكِ الابتعادُ عن المُسبِّباتِ والغرقِ في التفكيرِ بها؛ لأنّها ستُحوِّلُ غيرتَكِ الطبيعيةِ إلى غيرةٍ وشكٍّ مرَضي يُهدِّدُ حياتَك الزوجية. تفنّني وحاولي أنْ تتقرّبي من زوجِك وتُشاركيه اهتماماتِه؛ فأحيانًا يكونُ الشعورُ بالغيرةِ نتاجَ انشغالِ الزوجِ الدائمِ بحياتِه وعملِه واهتماماتِه، ومن ثم تشعرُ الزوجةُ أنّها على الهامشِ، لا تعرفُ تفاصيلَ يومِ زوجِها ولا تعيشُ معه لحظاتِه الخاصة، لذلك عليكِ أنْ تُشاركي زوجَكِ اهتماماتِه وأوقاته الخاصة، ولا تنشغلي حدَّ الإغراقِ بالأبناءِ ومهامِ المنزل، فوجودُ وقتٍ لكِ ولزوجكِ معًا لمُمارسةِ أيّ شيءٍ تُحِبّانه سيجعلُكِ تشعُرين بالقُربِ والأمان، ومن ثم يُهدِّئ مشاعرَ الغيرةِ للحدِّ الطبيعي المقبول.

اخرى
منذ 3 أشهر
172

#أيامُ_الحُزنِ_لم_تنتهِ

لبّيكَ يا حُسينُ.. شِعارٌ ليسَ خاصًا بأيامِ عاشوراء، بل هو بعيدُ المدى، عميقُ الأثر، له دخلٌ بكُلِّ تفاصيلِ الحياة..

اخرى
منذ 3 أشهر
141

ترانيم الانتظار

هيامُ القلب بقلم: نورا كاصد العبودي ستُرصَفُ يومًا ما أضلعُنا.. وينبتُ من بينِها الوردُ؛ حتى يختنقَ هذا العقلُ الجامدُ بعبيرِها ويُسلِّمَ للقلب ويعتنقَ حُبَّه ويرضى عنه، ويغفرَ له غفلتَه مُذ ولِدَ فهو في انتظار... # ترانيم الانتظار

اخرى
منذ 3 أشهر
274