Profile Image

مدونة الكفيل

كُنْ حُسينيًا

كُنْ حُسينيًا.. كُنْ مُنتصِرًا.. شتّانَ بينَ الحُرِّ وبينَ الشِمر.. الأول بعِشقِه ذاقَ الشهادةَ، والثاني بذبحِ الوريدِ رأى التعاسةَ والذّل..

اخرى
منذ 4 أشهر
171

#من_ذرّات_الطَّف

الذرّةُ الثالثة والعشرون بقلم: نورا گاصد العبودي لم أجِدْ من الطَّفِّ سوى قميصٍ مُمزَّقٍ وضعتُه على عيني ولم يرتدَّ بصري! حُزنُكَ مُعلَّقٌ بأطرافِ السّماء.. #من_ذرّات_الطَّف

اخرى
منذ 3 أشهر
196

زيارةُ الأربعين... تكامُلٌ روحي

بقلم: يا رحمة الله الواسعة زيارةُ الأربعين طريقٌ من طُرُقِ تمهيدِ الظهورِ المُقدّسِ للمولى صاحبِ العصرِ والزمانِ (عجّل الله فرجه) ومصداقٌ من مصاديقِ الانتظار.

اخرى
منذ 3 أشهر
144

ماذا تعلّمْتُ من عاشوراء الإمامِ الحُسين (عليه السلام)؟(20)

تعلّمتُ الأمانةَ؛ فلقدِ استودعَ الإمامُ الحُسينُ (عليه السلام) أختَه عقيلةَ الهاشميات زينب (عليهما السلام) أمانةً عظيمةً وهي الحفاظُ على إمامِ زمانِها الإمامِ زينِ العابدين (عليه السلام) من بعدِ استشهاده، وعائلته من النساءِ والأطفال، فكانتْ زينبُ خيرَ مُستودَعٍ وحافظتْ على هذه الأمانةِ ووقَتْها بنفسِها وسهرتِ الليالي لأجلِ الحفاظ عليها.

اخرى
منذ 3 أشهر
289

التفاتةٌ وبشارةٌ للمؤمنين!

بقلم: أبا الفضل 1 اعلمْ أيُّها المؤمنُ الحُسيني، أنَّ الذين يبثّون الشُبُهاتِ حول أبي عبدِ الله الحُسين (عليه السلام) قد يُساعدونكم على نشرِ دعوتكم، ومن دونِ أنْ يعلموا! - كيف: ومن دون أن يعلموا؟! - نعم، ومن دون أن يعلموا! فهم عندَما يبثّون شُبُهاتِهم، ويتناولها من هو بعيدٌ عن الإسلامِ -فضلًا عن المؤمن بالحُسين (عليه السلام)- فربما يبدأُ بالتساؤلِ عن هذه الشُبهة؛ من هذا الذي يُحارَبُ؟ ولماذا؟ وتبدأُ التساؤلاتُ، والتساؤلاتُ، ومن هذهِ التساؤلاتِ يبدأُ بالبحثِ عن الحقيقة، وهكذا يدخلُ في الرّكبِ الحُسيني؛ بسببِ هذه الشُبهةِ الباطلة! #نهج_الزهراء #نهج_المصطفى

اخرى
منذ 3 أشهر
221

#من_ذرّات_الطَّف

الذرّةُ الرابعة والعشرون بقلم: نورا گاصد العبودي مُذْ رحلتَ يا مولاي لم يلتقطْ أحدٌ هذا الحُزنَ المُسدلَ ستارُه على عيني.. كُلُّ مُحرَّمٍ حزنُك يولدُ من جديد.. #من_ذرّات_الطَّف

اخرى
منذ 3 أشهر
149

خاطرة

عبيرُ العفافِ والحِشمةِ يلوحُ في الأُفُقِ ترافقهُ نسماتٌ تحملُ رائحةَ خيامٍ محروقةٍ وآهاتٍ ممزوجةٍ.. بدموعِ الفراق.. وشوقِ اللقاء.. وآهاتِ وداعِ طفلةٍ صغيرة.. تركتْ معهم دموعَها على شيبِ أبيها الخضيب؛ لتُقبِّلَ.. نحرًا.. وصدرًا مهشومًا.. وطفلًا مذبوحًا.. وأخًا مُقطَّعَ الأوصال.. ترتجُّ الأرضُ تحتَ تلك القافلة إجلالًا لنساءِ الآلِ وتبكي تحتَ تلك الحوافرِ ذرّاتُ الرِّمال؛ ويكتسي الكونُ حُزنًا ويتجدَّدَ العزاءُ وتستمرَّ القافلةُ عامًا بعد عام وفي كُلِّ مرّةٍ يتجدَّدُ الحُزنُ والأنين وترتفعُ الحناجرُ بالعزاء لبّيك يا حبيبي يا حُسين (صلوات الله وسلامه عليه)

اخرى
منذ 3 أشهر
149

سيّدةُ الأرضِ

بقلم: قوس السماء كربلاءُ يا سيّدةَ الأرضِ لا تسألي الحسين (عليه السلام): أينَ أحِبّاؤك؟ ها هُم جاءُوه بقلوبِهم الوالهة التي تُلوّحُ له معَ خفقاتِ راياتِهم يسيرونَ على قيدِ حُبِّه تغسلُ دموعُهم وجهَ طريقِكِ معَ كُلِّ نداءٍ باسمهِ سيّدتي.. شاهديهم.. اقتفي أثرَهم.. يرحّبُ بهم كلُّ شيء يمرّون به ويقبِّلُ أقدامَهم لا تُحصيهم؛ فكُلُّهم قرابين له لا تحزني بعد الآن؛ فلن يكونَ وحيدًا ولن تسمعيه ينادي: ألا مِنْ ناصرٍ؟ فانهضي.. ولململي دموعَ الأسى وتهيَّئي لاستقبالِهم؛ لأنَّهم شارفوا على الوصولِ.

اخرى
منذ 3 أشهر
217

زيارةُ الأربعين... تكامُلٌ روحي

بقلم: يا رحمة الله الواسعة زيارةُ الأربعين رايةُ هدايةٍ تخرقُ حُجُبَ الغيبِ بمشيئةِ اللهِ (تعالى)، وهي سببٌ من أسبابِ صلاحِ النّفسِ وتقويمِها. فكم مِنْ مُهتدٍ نالَ شرفَ الكرامةِ في هذا المسيرِ وثبتَ على الصراطِ المستقيم

اخرى
منذ 3 أشهر
258

أثرٌ حُسيني

إنَّ زيارةَ الناحيةِ المُقدّسَةِ ما هي إلا مجلسُ عزاءٍ نحضرُه مع الإمامِ الحُجّةِ (عجّلَ اللهُ فرجه) لنُشاركَه المصابَ؛ فكُلُّ كلمةٍ في هذه الزيارةِ تحملُ وجعًا وأَلَمًا على قلبِه.. فحريٌّ بنا إنْ كُنّا مُمهِّدين حقًّا أنْ نشعُرَ بأَلَمِ إمامِ زمانِنا (عجل الله فرجه)، ونُجدِّدَ له عهدَ النُصرةِ وأخذَ ثأرِ الإمامِ الحُسينِ (عليه السلام). بقلم: شفاء طارق الشمري #أثرٌ_حُسيني

اخرى
منذ 3 أشهر
146

خاطرة

زيارةُ الأربعين خاصيةٌ تفرَّدَ بها الإمامُ الحُسين (عليه السلام)، تعني التفافَ الجمعِ المليوني الزاحفِ نحوَ كربلاء من جميعِ الطّوائفِ والبُلدانِ تحتَ رايةِ لبّيكَ يا حُسين، وهي علامةٌ من علاماتِ المؤمن.. بقلم: زينب اسماعيل

اخرى
منذ 3 أشهر
142

خاطرة

زينب دموعٌ ذَرَفَتْها.. سقتِ العالمَ إباءً

اخرى
منذ 3 أشهر
157